لوجيستيات المدينة

خدمات التسليم سيرًا على الأقدام والدراجات من فيديكس تشارك في المستقبل المراعي للبيئة في أوروبا

 

10 سبتمبر 2020


يستعد مندوبو التوصيل والعملاء للمستقبل حيث تسن مراكز إدارة المدن قواعد جديدة.

تشتهر أوروبا بمدنها التاريخية التي تدمج القديم مع الجديد. إذ يمكن أن تجد كنائس العصور الوسطى بجوار مبنى سكني حديث، مما يبقي المواطنين على اتصال مع ماضيهم أثناء التخطيط للمستقبل. والآن تقوم الكثير من المدن في جميع أنحاء أوروبا بسن قواعد وأنظمة نقل تقدمية مراعية للبيئة للتأكد من أن المستقبل أقل تأثراً بتلوث الهواء. مع التغير المستمر في حركة التنقل حيث تبدأ الحكومات والمستهلكون في التركيز على وسائل نقل جديدة –وطرق جديدة أكثر خضرة لتزويدهم بالطاقة–غالبًا ما تكون شركات التوصيل في الخطوط الأمامية للتغيير.

يستعد الناقلون والعملاء للمستقبل حيث تسن مراكز المدن قواعد جديدة.

تشتهر أوروبا بمدنها التاريخية التي تدمج القديم مع الجديد. إذ يمكن أن تجد كنائس العصور الوسطى بجوار مبنى سكني حديث، مما يبقي المواطنين على اتصال مع ماضيهم أثناء التخطيط للمستقبل. والآن تقوم الكثير من المدن في جميع أنحاء أوروبا بسن قواعد وأنظمة نقل تقدمية مراعية للبيئة للتأكد من أن المستقبل أقل تأثراً بتلوث الهواء. مع التغير المستمر في حركة التنقل حيث تبدأ الحكومات والمستهلكون في التركيز على وسائل نقل جديدة –وطرق جديدة أكثر خضرة لتزويدهم بالطاقة–غالبًا ما تكون شركات التوصيل في الخطوط الأمامية للتغيير.

للاستعداد لهذا الواقع الجديد، أطلقنا العام الماضي محاولة تجريبية عبر ست مدن رئيسية في أوروبا لتجربة طرق مبتكرة لتوصيل الطرود إلى الأماكن المقصودة وفي الوقت المحدد، مع احترام القواعد على أمل تحسين جودة الهواء في هذه المدن. تجمع بعض المبادرات التي ينفذها هذا الفريق متعدد الوظائف بين التقنية الجديدة مثل الإمداد بالكهرباء مع تقنيات سابقة مجربة وحقيقية، بدءًا من الدراجات الكهربائية حتى السير على الأقدام.

توضح دلفين سلوتميكر، المديرة العامة لشركة فيديكس للتخطيط المركزي والهندسة : "هناك الكثير من العناصر يجب مراعاته عند الدخول بمشروع مثل هذا." تناول فريقها 300 مدينة بالتحليل لتحديد المرشحين النهائيين للتجربة التي جلبت العشرات من أعضاء فريق فيديكس من جميع أنحاء أوروبا. وأكملت: "فهناك أسئلة حول أماكن وقوف السيارات، وقيود الوصول إلى الشوارع، والمناطق الخضراء الجديدة، وحظر التجول للتسليم... حيث إن كل مدينة رئيسية لها مشكلاتها الخاصة وتحتاج إلى حلول فريدة.”

مندوب توصيل يدفع عربة الطرود سيرًا على الرصيف

لندن

ذهبت التجارب التي أجريناها في لندن مباشرة إلى قلب أكثر مناطق المدينة ازدحامًا واختناقاً في ويست إند ومايفير. حيث يسير هناك اثنان إلى ثلاثة من مندوبي التوصيل ببساطة بعربات يدوية مخصصة لإجراء عمليات التسليم والشاحنات بالتنسيق مع شاحنة واحدة من شأنها أن تنتقل بشكل إستراتيجي لمقابلة المندوبين أثناء انتشارهم نحو الخارج.

في منطقة وستمنستر —موطن قصر باكنغهام— بالإضافة إلى مناطق مثل ساوث بانك حيث توجد عجلة فيريس آي العملاقة في لندن، تم اختبار الدراجات الكهربائية التي تحتوي على صناديق شحن كبيرة في الخلف. تنتشر هذه المناطق بشكل أكبر قليلاً من ويست إند، وتسمح الدراجات الإلكترونية لمندوبي التوصيل بتغطية المزيد من المسافات. بينما تنسق الدراجات الإلكترونية أيضًا مع شاحنة واحدة، فإنها تغادر وتعود من مركز توزيع فيديكس.

دراجة فيديكس

أمستردام

ولاحقَا، سوف يستفيد العديد من المدن من الدراجات الإلكترونية.  ويسعى البرنامج التجريبي إلى تجربة عدد من الأنواع والعلامات التجارية المختلفة المطروحة في الأسواق المختلفة. وفي أمستردام، تحمل جميع دراجاتنا الإلكترونية مقصورة أصغر للحمولات توجد بين العجلة الأمامية للدراجة ومِقود الدراجة والراكب.

توضح سلوتميكر قائلة: "كشف البرنامج النقاب عن بعض الأمور التي لم تخطر ببالك في البداية، إن شخصية مندوب التوصيل الذي يقود شاحنة مختلفة عن شخصية مَن يريد ركوب الدراجة الإلكترونية." ولحسن الحظ، يتمتع مندوبو التوصيل الجدد بالحماس الشديد  بشأن مساراتهم.

يقول جاكي تشنغ، أحد مندوبي التوصيل في أمستردام: "أرى أن الدراجات الإلكترونية هي أفضل طريقة لتوصيل الطرود الصغيرة داخل المدن المزدحمة، فنحن نتنقل بسرعة جيدة لتوصيل الطرد إلى العميل بصورة أسرع، ويمكننا إيقاف دراجاتنا في الممر، ومن ثم لا نتسبب في تعطيل المرور."

ويضيف تشنغ قائلاً: "إن خدمة التوصيل بالدراجات الإلكترونية لا تملأ مندوبي التوصيل  بالمشاعر الإيجابية فحسب، بل عملاؤنا تغمرهم السعادة أيضًا عندما يجدوننا نستخدم الدراجات الإلكترونية. ويسرهم اهتمامنا بالبيئة."

مندوب توصيل فيديكس ينظر داخل الحقيبة

نتائج مثيرة للاهتمام

اتسمت النتائج الأولية بأنها إيجابية للغاية من حيث كفاءة التسليم وفعاليته، ولكن ترى سلوتميكر وفريقها أن بعض الجوانب قد تتطلب تعديلات بناء على تعليقات مندوبي التوصيل العامة. على سبيل المثال، يحتاج مندوبو التوصيل الذين يركبون الدراجات الإلكترونية إلى قفازات أفضل مقاومة للماء كي يبقوا دافئين أثناء الطقس السيئ. وبالمثل، قد يحتاج مندوبو التوصيل الذين يسيرون على الأقدام ويركبون الدراجات الإلكترونية إلى ارتداء أنواع مختلفة من الأحذية في الصيف والشتاء. ينبغي النظر في كل الأدوات حتى أجراس الدراجات.

مندوب توصيل فيديكس ينظر داخل الحقيبة

ما الخطوات القادمة؟

تشمل بقية المدن التي يجرى دعم البرنامج التجريبي فيها فرانكفورت وميلانو وباريس ومدريد. تقول سلوتميكر: "نتطلع إلى حلول تلبي احتياجات كل مدينة بعينها، فلن يقتصر الأمر على تجربة الدراجات الإلكترونية وسير مندوبي التوصيل على الأقدام في مناطقهم فحسب، بل سيمتد أيضًا إلى المركبات الكبيرة مثل الشاحنات الكهربائية والتنقل عبر المجاري المائية وحتى أدلة التسليم اللوجيستية التي يمكنها متابعة مندوبي التوصيل الذين يسلمون الطرود سيرًا على الأقدام على نحو مستقل.

عند تطبيق التجربة في جميع المدن المحددة من خلال البرنامج التجريبي، يريد فريق البرنامج التجريبي تطوير سلسلة من "صناديق الأدوات" التي من شأنها أن تسمح لكل مدينة أوروبية تحديد ما يناسب أغراضها بشكل أفضل، سواء كان ذلك يتضمن بعض الحلول التي تخضع للاختبار أو جميعها.

توضح سلوتميكر، من ذوي الخبرة في فيديكس على مدار 25 عامًا، قائلة "هذا البرنامج يتميز بأنه كبير وجديد تمامًا، ولكن الجزء الأكثر إثارة هو أننا نختبر الحلول التي ستحدث فرقًا ليس فقط لأعضاء فريقنا وعملائنا، ولكن أيضًا في البيئة."